Shahad Al Khaza’ali

فنانة طموحة - الاردن

شهد الخزعلي

شهد من مواليد ١٩٩٢ خريجة الجامعة التطبيقية قسم التصميم الداخلي و من اوائل الدفعة، تنفرد شهد بنوع فنها و تصميمها للوحات حيث تقوم بترصيع الرسمة بالاحجار و اضافة القماش لتقدم اخيرا لوحة فنية فريدة من نوعها و تفاصيلها “اللوحة كلها تحجي”،كرست شهد سنوات خبرتها و دراستها في مجال موهبتها الحالي “عادة الواحد من يدرس شي يعرف الskills و على هذا الاساس يقدم شي بتفاصيل صحيحة و مدروسة” اكتشفت شهد هذا النوع من الفن بعد قيامها بإهداء مصمم ازياء هدية و حسب خبرتها مصمم الازياء يستخدم قماش و احجار “لمن هديتلة شي حبيت اهديلة شي يحبة و من هذا الموضوع اجت الفكرة بس المصمم شال اسمي و صار ينسبها اله و يكول للناس هذا شغلي”. رافق ميول شهد للتصميم منذ الصغر حيث انها التحقت بهذا القسم في الجامعة حباً له.

طورت شهد خبرتها و موهبتها باستمرار حيث اشارت الى انها تصغي دوماً لتعليقات الناس و من خلالها طورتها “ماعندي مانع اذا احد انطاني ملاحظات و هذا الشي هو اللي ميزني”. تدرجنا بالحوار مع شهد اكثر حول موضوع تميزها “اني كشهد ما احب اكرر و اني ما احب اقلد نفسي،شهد الخزعلي تنافس شهد الخزعلي متنافس احد ثاني”. خلال دراستها واجهت شهد مصاعب “خلال دراستي واجهت صعوبات مع الدكاتره اكثر من الطلاب،كانوا يقولون شلون دتطلعين هذا الشي و شلون دترسمين هذا الشي و جنت اريد اوصّل للدكتور انه هذا الشي ديطلع مني”. وصولاً لاهداف شهد “اهدف ان ينذكر اسمي بشي زين حتى ارفع اسم العراق”.

عبرت ايضا عن حبها الشديد للتصميم الداخلي و تصميم الفلل و المسارح لكنها لم تجد الفرصة خارج الوطن لمزاولة هذه المهنة. اخيرا،انهت شهد اللقاء بعبارات “اني لوما الدعم ما اوصل و طريق النجاح صعب مو سهل و ماكو احد يجيب شي بالساهل،اني ما اريد اوصل للقمة اريد اكتشف ما وراء القمة و هاي الصعوبات كلها تفيدني.هي الدنيا حرب و اللي يريد ينجح لازم يتقبّل هاي الحرب…”

MENU

Back

Share to