Ibn Al Haytham

من ابرز علماء العصور الوسطى

هو من ابرز علماء العصور الوسطى ولد في العراق في البصره تحديدا.ساهم في تطوير العديد من مجالات العلم, أبرزها علم الفلك، حيث هناك فجوه بركانيه على سطح القمر في الفضاء سميت بأسمه. له فضل عظيم في تطوير الكثير من مجالات العلوم كالرياضيات، والفيزياء، والفلك، والهندسة، واشتهر على وجه التحديد بتأسيسه لعلم البصريات وطب العيون.

ولد الحسن بن الهيثم في البصرة عام 965م في عهد الخلافة العباسية حيث كانت تعد تلك الفتره الذهبيه حيث اشتهر فيها العلماء والفلاسفة من مختلف بقاع الدولة الإسلامية. كان لدى ابن الهيثم فكره كان يريد تطبيقها على نهر النيل, حيث قال انه لو كان في مصر لعمل مشروعاً في نهر النيل لكان يحصد الكثير من المنافع، فسمع بذلك حاكم مصر  وطلب استدعاء ابن الهيثم الى مصر، إلا أنه لم يستطع انجاز ذلك المشروع لعدم وجود الإمكانيات اللازمة لذلك، فخاف من غضب الحاكم وادعى الجنون وضل تحت الاقامه المنزليه لمدة عشر سنوات حتى موت الحاكم, وخلال تلك الفتره التي اقام بها بالمنزل, قام بتأليف العديد من المدونات, وفي هذه الفتره قام بكتاب كتابه المشهور “المناظر”. ترجم كتابه الى اللغه اللاتينيه, ونتيجة الى ذلك كان لهذا الكتاب أثر عظيم على العلوم الغربيه,كما طبعه العالم “فريدريش ريزنر” في عام 1572، تحت عنوان “الكنز البصري: الكتب السبعه للهزن العربي، المجلد الأول، صعود الغيوم والشفق”.”

قام ابن الهيثم باثبات أن الضوء ينعكس من جميع النقاط في الأجسام إلى العين بعكس ما كان شائعا في تلك الفترة بأن العين هي التي تطلق الأشعة فترى الأجسام، ويرجع إليه ابتكار الكاميرا التي أسماها بالبيت المظلم، بالإضافة إلى كونه أول من شرح العين وبيّن أعضاءها ووظائفها..

أبرز نظريه صححها ابن الهيثم كانت نظرية الرؤيه. كان هناك نظريتان كبيرتان حول كيفية الرؤية في العصور القديمة. النظرية الأولى نظرية الانبعاثات، التي وافق عليها بعض المفكرون كأقليدس و بطليموس، وتفترض النظريه أن الإبصار يتم اعتمادًا على أشعة الضوء المنبعثة من العين. و النظرية الثانية أو نظرية الولوج كما تسمى, التي وافق عليها أرسطو، كانت تفترض دخول الضوء للعين بصور فيزيائية. لم يوافق ابن الهيثم على ذلك حيث وجهة نظره كانت أن عملية الرؤية تحدث عن طريق الأشعة المنبعثة من العين، أو دخول الضوء للعين من خلال صور فيزيائية, وفسر ذلك بأن الشعاع لا يمكن أن ينطلق من العينين ويصل إلى النجوم البعيدة في لحظة بمجرد أن نفتح أعيننا, ووضع بدلاً من ذلك نظرية ناجحة  تفسر عملية الرؤية بأنها تحدث نتيجة خروج أشعة الضوء إلى العين من كل نقطة في الكائن، وهو ما أثبته عن طريق التجارب.قام ابن الهيثم أيضا باثبات أن أشعة الضوء تسير في خطوط مستقيمة، كما نفذ تجارب مختلفة حول العدسات والمرايا والانكسار والانعكاس.قام ايضا باختزال أشعة الضوء المنعكس والمنكسر في متجهين رأسي وأفقي، وذلك كان تطور اساسي في البصريات الهندسية،واقترح نموذج لانكسار ، ولكنه لم يقم بتطوير نموذجه بالتالي لم ينجح.

ظهرت انجازات ابن الهيثم أيضا من ناحية المناهج التعليميه فقد وضع ابن الهيثم طرق للتحقق من الفرضيات النظرية واستنتاج النتائج.

ما ميز تجاربه انها جمعت ما بين الفيزياء الكلاسيكية والرياضيات الهندسيه واستخدم  اسلوب الاستنتاج الاستنباطي في مجال البحث العلمي. أكّد هذا الاسلوب الرياضي الفيزيائي في تجاربه معظم افتراضاته في كتابه المناظر، وقام بتفسير وتأييد نظرياته حول الرؤية والضوء والألوان، بالاضافه الى أبحاثه في علم المرايا ودراسته لانكسار الضوء، و الذي أثر بشكل ايجابي على كمال الدين الفارسي حيث قام بتطويره في كتابه المعروف باسم “تنقيح المناظر”.

بالاضافه الى  اعماله في مجال علم النفس والموسيقى , شرع ابن الهيثم مخطوطه تشرح تأثير الموسيقى على سلوك الحيوان . تعد هذه  أقدم مخطوطة تتعامل مع تأثير الموسيقى على الحيوانات. في تلك المخطوطة، وقد أجرى تجاربه على الطيور وغيره من الحيوانات. وأشار عالم النفس السوداني عمر خليفة أنه ينبغي اعتبار ابن الهيثم “مؤسس علم النفس التجريبي”، لعمله الرائد في علم نفس الإدراك البصري والخدع البصريه,وهو أيضًا مؤسس علم النفس الفيزيقي، أحد مقدمات لعلم النفس الحديث.

لابن الهيثم العديد من الانجازات في مجال علم النفس، حيث انتقد ابن الهيثم في مخطوطة رسالة في المكان مفهوم التوبوس عند أرسطو. حيث كان ينص أرسطو أن المكان هو الشئ ثنائي الأبعاد الساكن الذي يحتوي الجسم ويتصل به. لم يتفق ابن الهيثم مع ذلك، وأثبت أن المكان هو فراغ ثلاثي الأبعاد بين الأسطح الداخلية للجسم الذي يحتويه. وأوضح أن المكان أقرب إلى فضاء. بعد رسالة في المكان، كتب ابن الهيثم مخطوطته قول في المكان وقام بتقديم اثبات هندسي حول هندسية المكان، الذي يعارض مفهوم أرسطو الفلسفي حول المكان.

اما من ناحية انجازاته في العلوم الدينيه, قام ابن الهيثم بكتابة كتاب، تطرق فيه للنبوة ووضع نظامًا ذا معايير فلسفية لمقارعة المكذبين في زمنه كما كتب مخطوطة حول “العثور على إتجاه القبلة بالحساب”.

كرّس ابن الهيثم حياته لعمله العلمي حتى وفاته في 430 هجري/1040 ميلادي

Ibn Al Haytham:

Father of Optics. Born around a thousand years ago in present day Iraq, Al-Hasan Ibn al-Haytham (known as“Alhazen”) was a scholar and a scientific thinker who made pivotal contributions to the understanding of vision, optics and light. The crater Alhazen on the Moon is named in his honour.

Al Hasan bin Al Haytham was born on 965 AD, in the Abbasid era, which was considered the golden era for all the muslim scientists and philosophers. Ibn Al Haytha, had a refreshing concept, which he wanted to benefit the Nile river, where he said if he was in Egypt he would establish a concept which could gain much success and benefitial outcomes for Egyptians.

Therefore,the ruler of Egypt at the time, heard of Ibn Al Haytham allegations, and called for him to come and establish his agenda. which resulted in Ibn Al Haytham’s moving to Egypt and starting his venture, however he was ran across many obstacles summing up in the fact that there are no sufficient potency, to finish or even to start his project. His fear of the rulers outrage, he faked his own madness, therefore was taken under house arrest for ten years, that until the ruler of Egypt had passed away. Through his stay in house arrest, he wrote many books, the most significant one was “Book of Optics”. Which was later on translated into many languages, Latin was one of them, which resulted in a sirring effect on western scientists.It was printed by Friedrich Risner in 1572, with the title “Thesaurus of Optics: seven books of the Arab Alhazeni, first edition: concerning twilight and the advancement of clouds”.

One of his most pivotal theories was his theory of vision,which had Two major theories.The first theory, which was named the emission theory, was supported by such thinkers as Euclid and Ptolemy, they believed that sight worked by the eye emitting rays of light. The second theory, which was called the intromission theory supported by Aristotle , had physical forms entering the eye from an object. On the other hand, Ibn al Haytham’s achievement was to come up with a theory that successfully combined parts of the mathematical ray arguments of Euclid, the medical tradition of Galen, and the intromission theories of Aristotle. He later on showed through experiment that light travels in straight lines.  He studied the process of sight, the structure of the eye, image formation in the eye, and the visual system.

His achievements also glorified in school teachings, as he created ways to verify the theoretical assumptions and conclude the results.

Ibn Al Haytham had major contributions in psychology and related it to music. He studied how music could alter the animal behavior. He studied the behavior of camels, birds , and many other types of animals and how they are affected by music.

The Sudanese psychologist Omar Khalifa pointed out that it should be regarded as Ibn al-Haytham, “the founder of experimental psychology,” for his pioneering work in the psychology of visual perception and visual tricks, he is also the founder of the physical psychology, one of the introductions to modern psychology.

Ibn Al Haytham also critisized Altobos by Aristotle. Where Aristotle states that the place is a two-dimensional static thing that contains the body and connects to it. Ibn al-Haytham did not agree with that, and proved that the place is a three-dimensional space between the inner surfaces of the body in which it resides. He explained that the “place is more like space”.

On the religious level, Ibn Al Haytham had many accomplishments, he successfully wrote a book where he explains and adresses prophecy, and stated few standard to combat with those who don’t believe in prophecy, he also wrote a book on how to define or find Al Qibla using calculus.

Ibn Al Haytham dedicated his life to science. He died in 1040.

MENU

Back

Share to